الصحة تطلق حملة استكمال اللقاحات الروتينية لمتابعة الأطفال المتسربين
تطلق وزارة الصحة يوم الأربعاء القادم ٢٤ تشرين الثاني حملة استكمال اللقاحات الروتينية لمتابعة الأطفال المتسربين وتستمر حتى ٢ كانون الأول مع مراعاة أيام العطل الرسمية وتستهدف الأطفال من عمر يوم حتى خمس سنوات.

وتنفذ الحملة في 1677 مركزاً صحياً وعبر 750 فريقًا جوالاً يغطي مختلف المناطق وتهدف إلى التأكد من استكمال الطفل للقاحاته الروتينية المدرجة في برنامج التلقيح الوطني ومتابعة الأطفال المتسربين من اللقاح وإعطاءهم اللقاحات المستحقة.

وتستهدف الحملة نحو 2.8 مليون طفل في مختلف المحافظات لتقييم حالتهم التلقيحية وحسب السجلات هناك حاجة إلى تلقيح 100 ألف طفل متسرب "غير مستكمل للقاحاته" تقريباً.

واتخذت وزارة الصحة الإجراءات اللازمة لتوفير متطلبات إنجاح الحملة والوصول إلى الأطفال المستهدفين عبر توزيع اللقاحات على جميع المحافظات والمناطق وسط مراقبة جودة صارمة واستنفار نحو 9500 عاملاً من الكوادر الصحية والتأكيد على تطبيق كل التدابير الوقائية في ظل جائحة كورونا.

وتؤكد الوزارة أن اللقاح متوفر، آمن، مجاني، فعّال وأوصت به منظمة الصحة العالمية كما أن الاستجابة المناعية للقاحات لا تعطل أو تؤثر على استجابة الجهاز المناعي للأطفال تجاه كوفيد 19 ولا تمنع الأعراض الشائعة مثل الرشح أو الإسهال أو ارتفاع الحرارة البسيط من التلقيح، وتدعو الوزارة الأهالي إلى اصطحاب أطفالهم إلى المراكز الصحية أو الفرق الجوالة لتقييم حالتهم التلقيحية وإعطائهم اللقاحات المستحقة.

واللقاحات المشمولة ببرنامج التلقيح الوطني تعزز مناعة الأطفال وتحميهم من أمراض الطفولة الخطرة وهي مرض شلل الأطفال، مرض السل، مرض الكزاز، مرض الحصبة، مرض الحصبة الألمانية، مرض الدفتريا، مرض النكاف، التهاب السحايا، مرض السعال الديكي، التهاب الكبد البائي، الأمراض التي تسببها المستدمية النزلية (ذات الرئة - إنتان الدم - التهاب الأذن الوسطى).
2021-11-22