دراسة: الإصابة بكورونا تؤدي إلى تورم الغدد اللعابية في الفم

حذّرت دراسة بريطانية جديدة من أن الإصابة بفيروس كورونا يمكن أن تؤدي إلى تورم الغدد اللعابية في الفم.

 

ووفقاً للدراسة التي نشرتها مجلة أبحاث طب الأسنان جي دي آر فقد درس الباحثون حالات 122 مريضاً بـ كوفيد 19 ووجدوا أن أكثر من ثمانية من كل عشرة مرضى يعانون من مشاكل في الوجه أو الفم نتيجة للعدوى وكان الأكثر شيوعاً هو تورم الغدد اللعابية والذي أثر على 43 بالمئة من المرضى.

 

ووجدت الدراسة أيضاً أن 93 بالمئة من المرضى الذين يعانون من تورم الغدد اللعابية تلقوا مضادات حيوية أثناء وجودهم في المستشفى ما زاد بشكل كبير من احتمالات الإصابة بتورم الغدد.

 

وأوضح الباحثون أن الضرر المتبقي في تجويف الفم يستمر في الغالبية العظمى من المرضى الأكثر تضرراً إلى ما بعد التعافي السريري مشيرين إلى أن تجويف الفم يمثل هدفاً تفضيلياً لعدوى كوفيد 19.

2021-03-05