الأشعة تحت الحمراء.. أمل جديد لمساعدة مرضى باركنسون

أعلن مشفى غرونوبل الجامعي في فرنسا إطلاق تجربة سريرية تهدف إلى إبطاء تقدم مرض باركنسون بعد نجاح أول عملية لزراعة جهاز يصدر في الدماغ ضوءاً قريباً من الأشعة تحت الحمراء.

 

وأوضح المشفى في بيان أن هذا النهج العلاجي الجديد الذي تم التأكد مخبرياً من فاعليته على الحيوانات “يمكن أن يبطئ فقدان الوظائف الحركية لدى المرضى المصابين بباركنسون”.

 

ويعد مرض باركنسون حالة تنكس عصبي تصيب أكثر من 5ر6 ملايين شخص في كل أنحاء العالم ولا يتوفر أي علاج له.

 

وقال البروفسور جراح الأعصاب ستيفان شابارديس من جامعة غرونوبل إن التحفيز الدماغي العميق بواسطة قطب كهربائي في الدماغ يخفف بشكل كبير من الأعراض لكنه لا يؤدي إلى إبطاء العملية التنكسية لافتاً إلى أن التكنولوجيا الجديدة تتمثل في إنتاج ضوء قريب من الأشعة تحت الحمراء يستهدف المادة السوداء في الدماغ حيث موقع تنكس الخلايا العصبية المسؤولة عن أعراض المرض.

 

وأضاف شابارديس: من خلال إضاءة المادة المظلمة تعمل فوتونات الضوء على الخلايا المصابة كما لو كانت تعيد إليها الطاقة موضحاً أن الأمر نجح لدى الفئران والجرذان والقردة حيث ثبت أن لهذه الأشعة تحت الحمراء آثاراً كبيرة على إبطاء موت الخلايا العصبية ذات الصلة بالمرض ولكن يجب توخي الحذر.

 

وكان شابارديس أجرى بنجاح في الرابع والعشرين من الشهر الماضي عملية جراحية لزراعة الجهاز لسيدة مصابة بالمرض انضمت إلى التجربة السريرية ويسعى فريق البحث إلى إشراك 14 مريضاً في التجارب على مدى أربع سنوات.

2021-04-11