بعد شهر في السجن.. رونالدينيو يتنفس الحرية "بشرط"

أعلن القاضي المكلّف بقضية نجم كرة القدم البرازيلية رونالدينيو الموقوف منذ أكثر من شهر في أحد سجون باراغواي بسبب استخدامه جواز سفر مزور، وضعه قيد الإقامة الجبرية في أحد الفنادق في العاصمة أسونسيون.

 

وقال القاضي غوستافو أماريا خلال مؤتمر صحفي: "إنه إجراء بديل لرونالدينيو وشقيقه واستمرار إيقافهما في فندق".

 

وأضاف القاضي "لدي تأكيدات من إدارة الفندق بأنهما سيكونان تحت الإقامة الجبرية هناك على نفقتهما".

 

وأوضح القاضي أن محاميي رونالدينيو عرضوا كفالة بقيمة 1.6 مليون دولار لإطلاق سراح الشقيقين، والتي قبلها القضاء الباراغوياني.

 

وأوقف رونالدينيو (39 عاما) وشقيقه روبرتو دي اسيس موريرا في السادس من مارس الماضي في أسونسيون، بعد اتهامهما بدخول باراغواي بجوازي سفر مزورين.

 

ويعد رونالدينيو من أبرز اللاعبين في تاريخ كرة القدم، وقد أحرز تقريبا كل الألقاب المتاحة له من كأس عالم وكوبا أميركا وكأس القارات ودوري أبطال أوروبا والدوري الإسباني والإيطالي والكرة الذهبية، كما مثل 3 من أكبر الأندية الأوروبية هي برشلونة الإسباني وميلان الإيطالي وباريس سان جرمان الفرنسي.

2020-04-08