أمسية غنائية تكريما للفنانين حسام تحسين بك والراحل شاكر بريخان


الفنانان حسام تحسين بك والراحل شاكر بريخان نجما الفن الشامل في سورية على مدى نصف قرن في التأليف والتلحين والغناء والتمثيل والرقص فاستحقا التكريم في أمسية غنائية خصصت لأعمالهما في دار الأسد للثقافة والفنون بصوت المطرب سومر نجار.

رسالة الأمسية التي عزفت أغانيها الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو كمال سكيكر واحتضنها مسرح الدراما هي تذكير الجمهور بالقامات السورية من مؤلفين موسيقيين وكتاب كلمة والإشارة إلى أعمالهم الفنية الأصيلة.

واستعاد النجار بصوته الشفاف والمتمكن أغاني سورية أصيلة راسخة في ذهن الجمهور من رائعة حسام تحسين بك /ناتالي/ ثم ألحانه للغير من /انا هويتك/ و/غزالة/ و/ياخالي/ و/جايتني مخباية/ و/ لوه لوه لو لالي/ كما استمع جمهور الدار إلى الأغنية الخاصة بنجار /تعالي/ كلمات والحان تحسين بك.

وللفنان الشامل بريخان أدى النجار أغنيتي /يا ولد لفلك شال/ لفنان الشعب رفيق سبيعي والعمل الوطني /بالفرح بالعز/ الذي يعرفه الجمهور كخاتمة لمسرحية غربة.

يذكر أن بريخان ممثل ومؤلف وملحن سوري مواليد حلب 1926 شارك في العديد من الأعمال المسرحية /ضيعة تشرين وغربة وكاسك يا وطن وشقائق النعمان/ وكتب عدة أعمال درامية لإذاعة حلب وله العديد من الأغنيات الوطنية والأعمال الشعبية والطربية ورحل عام 2007.

والفنان تحسين بك من مواليد دمشق 1941 كانت بدايته مع الرقص الشعبي فبرز فيه مصمما ومدربا ثم شارك بالعديد من الأعمال في مجال التمثيل الدرامي والسينمائي والمسرحي منها فيلم الكفرون ومسلسلات أيام شامية وحمام القيشاني وعيلة ست نجوم ويوميات مدير عام وعودة غوار وليالي الصالحية وأهل الراية وطوق البنات وفوضى ومن مسرحياته /غربة وضيعة تشرين وكاسك يا وطن وشقائق النعمان/ إضافة لكونه كاتبا وملحنا للعديد من الأغنيات المشهورة.

2019-03-12