تكريم الموسيقار الراحل عبد الفتاح سكر والمطرب “فتى دمشق” بحفل “ألحان دمشقية” الموسيقي

 

حضرت أعمال الراحلين الموسيقار عبد الفتاح سكر والمطرب بهجت الأستاذ الملقب بـ “فتى دمشق” خلال حفل تكريمي بعنوان “ألحان دمشقية” أقامته فرقة التراث السوري للموسيقا ضمن فعاليات مهرجان دمشق الثقافي.

الحفل الذي أقيم أمس و قاده المايسترو نزيه أسعد واستضافه مسرح الدراما بدار الأسد للثقافة والفنون شارك فيه نخبة من فناني سورية وهم حسام تحسين بيك وعصمت رشيد وعدنان عمر وعاصم سكر وحسان مؤنس.

وقدم الفنان مؤنس خلال الحفل مختارات من أغاني “فتى دمشق” في حين أدى الفنان عاصم سكر أغنيتي “بتاخدني الأيام” و”حجار القلعة” كلمات عيسى أيوب وألحان عبد الفتاح سكر.

الفنان عدنان عمر أطرب جمهور دار الأسد بأغنية “قالتلي يالله نتجوز” كلمات أحمد قنوع وألحان ملحم بركات ومن ألحان عبد الفتاح سكر قدم أغنية “صيد الترغل” كلمات حسان يوسف.

ومن ألحانه قدم الفنان عصمت رشيد أغنية “دايما قادرين عليا” كلمات سمير الطائر” وشدا بصوته أغنية ” كتب الزمان علينا” كلمات أحمد خليفة وألحان سعيد قطب في حين أدى الفنان حسام تحسين بك أغنيتي “أنا وأنت” و”سورية العز بيلبقلك” من كلماته وتلحينه.

يشار إلى أن الموسيقار عبد الفتاح سكر من مواليد دمشق 1930 .. بداياته كانت في إذاعة القدس عام 1946 من ثم تابع نشاطه في إذاعة دمشق مطربا وملحنا حيث لحن لنفسه أغاني عدة قبل أن يركز على التلحين للغير وكانت المرحلة الأهم في حياته الفنية تعاونه مع الفنان فهد بلان لمدة 10 سنوات الذي أثمر عن 50 أغنية منها “لركب حدك يا الموتور” و “واشرح لها” إضافة إلى تأليفه مجموعة من المقطوعات الموسيقية وشارات وألحان مسرحيات ومسلسلات تلفزيونية قبل أن يرحل في الـ 20 من كانون الأول 2008.

أما المطرب بهجت الأستاذ “فتى دمشق” فكان من أوائل المطربين بإذاعة دمشق عند افتتاحها عام 1947 وأكمل دراسته الموسيقية في المعهد الموسيقي الشرقي الملحق لإذاعة دمشق ليحمل اسمه الفني “فتى دمشق” ويصبح من أهم المطربين في دمشق وإذاعتها وغنى من ألحان عمر البطش وصالح المحبك وسعيد فرحات والأخوين عدنان وزهير منيني.

2018-10-24