وزير الإعلام: ما تتعرّض له سورية وكوبا هو نتيجة لرفضهما الرضوخ للهيمنة الأمريكية

أكد وزير الإعلام عماد ساره أن ما تتعرض له سورية وكوبا هو نتيجة لرفضهما الرضوخ للهيمنة الأمريكية وسطوتها العسكرية وأن الحرب الإرهابية التي تواجهها سورية حرب مركبة استخدمت فيها كل الأدوات العسكرية والاقتصادية والدبلوماسية والإعلامية.
وفي كلمته خلال المؤتمر الدولي للإذاعة والتلفزيون في العاصمة الكوبية هافانا التي نقلتها (سانا) أوضح وزير الإعلام أن الحرب الإعلامية التي شنت على سورية استخدمت فيها مختلف أساليب التضليل وتزوير الحقائق لتشويه حقيقة الأوضاع في سورية، مشيراً إلى الدور الكبير الذي قام به الإعلام السوري ووسائل الإعلام الصديقة في التصدي لهذه الحرب الإعلامية وكشف الحقائق للرأي العام العالمي.
وتمّ عرض فيلم قصير عن الدور الذي قام به الإعلام السوري في مواجهة الحرب الإعلامية التي تعرضت لها سورية.
وكان الوزير ساره قد وقع أمس الأول مع رئيس المعهد الكوبي للإذاعة والتلفزيون الفونسو مويا مارتينس مذكرة للتعاون الإذاعي والتلفزيوني تسهم في تعزيز التعاون الإعلامي بين سورية وكوبا.

2018-06-10