شفاه الموج.. باكورة أعمال ليندا تقلا

وزارة الإعلام   

 

 

 

 

تقدم الكاتبة ليندا أحمد تقلا نتاجها للقراء في باكورة أعمالها “شفاه الموج” عبر نصوص نثرية شكلت العاطفة مادتها الأولى التي اتكأت عليها لتعبر عن نوازع وجدانية وذاتية.

 

وتوصد تقلا على نفسها باب العبارات المنمقة وتذهب في تخيل حسي بعيد لتغدو نصوصها خواطر تعبر عن خلجات لحظوية كقولها في نص “ترانيم”:

“أيتها الحالمة بغد مشرق جميل..ابتسمي واصنعي من صدى الضحكات فرحا..واعزفي على قيثارة الحياه ترانيم حب”.

 

 

وفي نص مسافرة ترصد تقلا مشاعر الحنان والشوق محاولة أن تحول ألمها إلى أمل عبرت عنه بورود الياسمين وبأنوار دلت عليها في النص كقولها:

“أيتها المسافرة باحثة عن الحنين..لا تلتفتي يسارا ولا يمينا..اتركي الحزن وحلقي”.

 

 

وتواصل الكاتبة مخاطبتها لذاتها فتراها امتدادا للطبيعة بما فيها من جمال وغموض محاولة أن تعبر عما في داخلها بشكل انسيابي رقيق فتقول في نص “خيوط الشمس”:

“عيناك بحر يجاري الشطآن.. تتناثر الأحلام على ضفتين ..عيناك للأشواق أرجوحتان”.

 

 

شفاه الموج صدرت عن مؤسسة سوريانا للإنتاج الفني والإعلامي وتقع في 130 صفحة من القطع المتوسط.

2017-07-27