مدير المتحف التشيكي: تخصيص 5ر1 مليون يورو للمساهمة بترميم الآثار السورية

وزارة الإعلام

 

 

أكد مدير المتحف الوطني في براغ ميخال لوكيش أن الآثار العريقة والمختلفة التي تختزنها سورية تمثل “أدله حية على أن سورية هي مهد الحضارة” مشيرا الى ان المتحف سيسهم في مساعدة مديرية الآثار والمتاحف في سورية في الحفاظ على هذه الاثار وترميم ما تضرر منها.

 

وطال حقد التنظيمات الإرهابية خلال سنوات الأزمة كل المقدسات والكنوز التاريخية الوطنية السورية التي كانت وما زالت منارة للحضارة.‏

 

وشدد لوكيش في حديث للتلفزيون التشيكي الليلة الماضية بث ضمن برنامج “مراسلون” على أن الآثار السورية هي آثار للانسانية جمعاء وتشيكيا ترى بفقدانها خسارة للعالم كله الذي سيفقد جزءا من تاريخه.

 

وأشار إلى أن من اولويات التعاون الذي تم الاتفاق عليه الشهر الماضي خلال زيارة وفد المديرية العامة للاثار والمتاحف في سورية الى براغ ترميم بعض آثار تدمر التي نقلت الى دمشق وايضا المساعدة في ترميم الآثار التي تضررت في حلب لافتا الى انه تم تخصيص 40 مليون كورون تشيكي اي نحو 5ر1 مليون يورو لهذا الغرض في اطار برنامج المساعدات الإنسانية والتنموية الذي أقرته الحكومة التشيكية لسورية للفترة بين عامي 2016 و2019.

 

كما تم عبر البرنامج ذاته بث ريبورتاج مدته إحدى عشرة دقيقة أعدته الصحفيتان لينكا كليتسبيروفا وماركيتا كوتيلوفا خلال زيارتهما مؤخرا الى سورية عن الأضرار التي لحقت بآثار تدمر جراء ممارسات تنظيم “داعش” الإرهابي مبينتين أن تدمر اصبحت رمزا للتخريب الذي الحقه إرهابيو “داعش” بها.

 

وفي إطار استهداف تنظيم “داعش” الإرهابي للتراث التاريخي الحضاري العالمي دمر في كانون الثاني الماضي واجهة المسرح الروماني والتترابيلون في مدينة تدمر الاثرية المدرجة على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي كما تعرضت الأسواق والخانات في مدينة حلب القديمة ولا سيما خان الشونة وأسواق الطرابيشية والقطن والصاغة والجوخ لعمليات تدمير ممنهج من قبل التنظيمات الإرهابية التي قامت بإحراقها ونهب محتوياتها وتهريبها إلى الخارج.

2017-06-07