مجموعة " طقوس الوجد" لفاطمة المصري

وزارة الإعلام 
 
 

تتباين النصوص النثرية في مجموعة طقوس الوجد باكورة أعمال الكاتبة فاطمة المصري حسب المواضيع الإنسانية التي غلبت على مكوناتها واستخدامها لمفردات البيئة الاجتماعية والتداعيات الإنسانية للشاعرة مع من حولها.

وللأم دور ظاهر في المجموعة فرأتها تستحق أن تفدى في العمر والحياة مصورة الحالات النفسية التي تعيشها اتجاهها فقالت في نص بعنوان أمي.. ” ووددت لو أهبك عمراً.. ونطير معاً بعيداً..ونسبح في الفضاء أمسك بيدك..تمسكين بيدي..ونسقط سوياً في اللاوجود”.

أما الغزل فكان شفيفاً يذهب باتجاه العفة والتعامل العذري عبر ألفاظ استعارتها من الكون والحياة فقالت في نص بعنوان ” لا تخف”.. ” يا أجمل فراشة في حديقة قلبي..لا تخف..لا..لا..فكل شيء جميل”.

وفي نص بعنوان آخر ليلى كان الوداع غلبت على بنية النص التركيبية العاطفة والنزعة الإنسانية والحميم واللهفة فقالت.. ” تودع القمر والنجوم …..السماء والغيوم..كل ليلة تظنها آخر ليلة ….يصر الفجر والشمس على إيقاظها “.

النصوص التي تضمنتها مجموعة طقوس الوجد الصادرة عن مؤءسسة سوريانا للإنتاج الإعلامي تقع في 112 صفحة اقتصرت على النثر الذي عبر عن عاطفة أنثوية إنسانية حاولت أن تزركشها في مفردات أخذتها من الطبيعة لتعبر عن مكنوناتها الذاتية.

 

2017-04-16