ميالة: نريد أن نصل لمرحلة لا يطلب فيها أحد استيراد الألبسة من الخارج من خلال المنافسة بالجودة و السعر للمنتجات الخارجية

وزارة الإعلام

 

 

اعتبر وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور أديب ميالة أن معرض خان الحرير حقق نجاحا كبيراً من حيث عدد المشاركين ومبيع معظم إنتاج الصناعيين من خلال توقيع العقود سواء مع الزوار العراقيين أو العرب.

 

وخلال لقائه اليوم ممثلي غرفة صناعة حلب المنظمين لمعرض خان الحرير للأزياء والأقمشة ومستلزمات الإنتاج ربيع وصيف 2017 التخصصي الثالث والذي اختتمت فعالياته يوم أمس لفت ميالة إلى الجهود المبذولة من قبل غرفة صناعة حلب وهيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي وترويج الصادرات بالتعاون مع وزارتي الصناعة والاقتصاد والتجارة الخارجية.

 

وأكد ميالة أن الحكومة تدعم الصناعيين بكل الإمكانيات إيماناً منها بقدرة الصناعة السورية على المنافسة العالمية وقال: “نريد أن نصل لمرحلة لا يطلب فيها أحد استيراد الألبسة والنسيج من الخارج أي أن ننافس بالجودة والسعر المنتجات الخارجية من الألبسة”.

 

ولفت ميالة إلى أن الوزارة بصدد التحضير مع الفعاليات والجهات المعنية لإقامة معرض للصناعات الحلبية في بغداد وستقدم كل الدعم والتسهيلات بما يخص نقل البضائع أو غيرها لإنجاح المعرض وبيع المنتجات مباشرة في السوق العراقية مبيناً أن “التوجه للسوق العراقي يأتي نظراً لأهميته وتناسب احتياجاته مع منتجات الصناعة السورية إضافة إلى التجربة الناجحة سابقاً معه”.

 

ودعا الوزير ميالة الصناعيين إلى دراسة إمكانية اقامة معرض لمنتجاتهم في الجزائر مشدداً على “استعداد وزارة الاقتصاد لدعم كل الجهود والمبادرات التي من شأنها المساهمة بإعادة اقلاع الصناعة السورية وانتشارها في الأسواق الخارجية”.

 

وطلب ميالة من الصناعيين إعداد دراسة تتضمن كل ما يتعلق بصناعة الألبسة والمعوقات التي تعترض طريقة العمل مع المقترحات لحلها ليصار إلى معالجتها بأقصر فترة ممكنة داعيا الصناعيين الحلبيين إلى المشاركة الفعالة في الدورة الـ59 من معرض دمشق الدولي وتخصيص جناح كبير للصناعات الحلبية حيث ستقدم الوزارة جميع التسهيلات والدعم لهم.

 

من جهته أشار رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة حلب المهندس فارس الشهابي إلى ميزة “القطاع النسيجي الحلبي بامتلاكه كل حلقات إنتاجه في الغزل والأقمشة والصباغ والألبسة” وخاصة أن الصناعة النسيجية متمركزة في حلب منذ القدم وتوجد خبرات عالية لدى الصناعيين الحلبيين في هذا المجال.

 

وفي تصريح للصحفيين عقب الاجتماع أوضح محمد الصباغ عضو غرفة صناعة حلب ضرورة إيلاء الاهتمام الكافي وتذليل العقبات أمام الصناعات النسيجية كونها تشكل 60 بالمئة من الصناعات الموجودة وضرورة إعادة إحياء القطاع النسيجي الذي اشتهرت به سورية حول العالم.

2017-03-08